Breaking News

قصة الشمس و الرياح

 

قصة الشمس و الرياح

قصة الشمس و الرياح  

كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام ... في يوم من الايام منذ زمن بعيد اخذت الشمس و الرياح يتحدثان مع بعضهم ثم اخذت الرياح في قول شيئا غريبا للشمس حيث قالت : هل لك ان تعلمي هذا انا اكثر قوة وذكاء منك !!؟اليس كذلك !؟؟ فقالت لها الشمس : لا تكوني متكبره او مغروره يا صديقتي ... وهنا الرياح شعرت بالاهانه وقالت منزعجه بصوت عالي : انا لست مغروره او متكبره !! انا اقول الصدق !! اذا لم تستطيعي ان تصدقيني ... دعينا ان نقوم بالمنافسه الصحيحه الان !!! ولكن الشمس لم تريد ان تقوم بهذه المنافسه بينها , وبين صديقتها , ولكن الرياح لم تترك لها اي اختيار ... ثم قامت الشمس بالموافقه علي اقتراح الرياح وهي معارضه بقوه قائله لها : موافقه يا صديقتي ..... دعينا ان نقوم بالمنافسه ......

بدئ التحدي والمنافسه بين الرياح و الشمس :-

 وفي هذه اللحظه , كان هناك رجل شاب يمشي علي الطريق من تحتهم , وكان هذا الرجل يرتدي رابطة عنق قطنيه جميله , وايضا معطف ثقيل لحمايته من بعض بروده الجو ... وعندما راته الرياح قالت للشمس : هل لكي ان تري هذا الرجل الذي يسير علي الارض ماضيا الي طريقه ؟؟؟ من يستطيع ان يجعل هذا الرجل يقوم بخلع رابطة عنقه , ومعطفه سيكون هو الفائز بالمسابقه ... فقالت الشمس للرياح : انا موافقه ... فلتقومي انتي بفعل هذا اولا ... وهكذا هبت الريح علي الرجل بكل قوه , وفي هذه اللحظه تحركت رابطة العنق قليلا , وايضا معطف الرجل , ولكن بالرغم من قوة هذه الرياح لم تستطيع ان تخلع رابطة عنق الرجل ....ثم اخذت الرياح قائله للشمس : انها كانت فقد البدايه . انا سوف اقوم ببذل المزيد من الطاقه الان علي هذا الرجل ... وبالفعل الان قامت الرياح ببذل المزيد من الطاقه بكل قوه ... وفي هذه المره تحركت رابطه العنق , ومعطف الرجل بقوه في هذه اللحظه لتعرضه لهذه الرياح القويه ... وفي هذه اللحظه ابتسمت الرياح , وفرحت بقوه وزادت من برودتها , وقوتها مره اخري , وبقدر اكبر من الطاقه علي هذا الرجل ... وفي هذه اللحظه تحركت رابطه عنق الرجل حتي كاد ان يفتقدها , ولكن استطاع ان يمسكها , وقام بربطها بقوه اكثر من السابق حول عنقه لتدفئه ... اغضب ذلك الرياح , وقامت ببذل المزيد من الطاقه بقوه شديده ... ولكن الشئ الوحيد الذي قام بفعله هذا الرجل انه قام بربط رابطة عنقه , وقام بربط معطفه باحكام حول نفسه , وشعر الرجل في هذه اللحظه بالبروده الشديده التي دائما ما تلاحقه ومن ثم قام بالجلوس علي الارض , وقام بربط يديه حول قدمه .... وفي هذه اللحظه فشلت الرياح بان تتخلص , وتتغلب علي معطف , ورابطه عنق الرجل ... فنظرت الي حالة الرجل وهو يجلس علي الارض بغضب , وقالت انا لم اخسر ابدا ... اذا لم تستطيع قوتي , وطاقتي ان تقوم بفعل هذه الوظيفه انتي بالفعل لم تكوني قادره علي فعلها ايضا ....

الشمس تعامل الرجل بكل احسان و لطف :-

 فقالت لها الشمس : دعينا نري هذا ... انا اعتقد انك تريدي ان تجمدي هذا الرجل المسكين ... ربما انه لم يستطيع تحمل كل هذه البروده القاسيه يا صديقتي ... ولذلك ابتسمت الشمس قليلا الي الرياح وقامت بتوجيه اشعتها الي الرجل ... وفي الحال .. استطاع الرجل ان يشعر بالدفئ قليلا وبتحسن شديد .. وقام بالنهوض من علي الارض , وعادت اليه طاقته , واستطاع ان يسير ماضيا في طريقه مره اخري ... وفي هذه اللحظه قالت الرياح للشمس :- هذا ما فعلتيه !؟؟؟ ما هذا الذي تقومي بفعله , واخذت تضحك منها ساخره ...تبتسمي اليه ؟؟ تجاهلت الشمس كلام الرياح , وابتسمت الي الرجل مره اخري قليلا ... وفي هذه المره اصبح الرجل مرتاحا اكثر دافئا قليلا واستطاع السير في طريقه بسرعه اكثر .... اتجهت الشمس الي صديقتها الرياح وقالت لها : دعيني ان اريك ما الذي يحدث الان ... وفي هذه اللحظه ابتسمت الشمس ابتسامه كبيره , واعطت الشمس اشعاعا قويا ... وبينما الشمس تبتسم بقوه اكبر اصبح الرجل اكثر دفئا , واكثر دفئا ... وفي النهايه لم يستطيع الرجل تحمل اشعة الشمس اكثر من ذلك , وبدا في التعرق , وببطئ تخلص الرجل من رابطة العنق , وقام بفكها ....

الشمس تفوز والرياح تتعلم الدرس :-

اندهشت الرياح من ذلك وقالت : يا اللهي !!! ابتسمت لها الشمس وقامت بتوجيه شعاع قوي جدا علي الرجل ... وفي هذه اللحظه قام الرجل بالتخلص من معطفه , ووضعه جانبا علي يديه ... وهكذا استطاعت الشمس الفوز بالمسابقه !!! فقالت لها صديقتها الرياح : انا اسفه !!! لقد فهمت الان التاثير الايجابي للطف , والاحسان , واعتقد ايضا انها القوه الوحيده التي يمكن من خلالها ان تحدث الاشياء في هذا العالم , ولكن انا كنت علي خطا ... انا اسفه !!! فقالت لها الشمس : لا تقلقي يا صديقتي .... لما لا ان تحاولي بلطف مره اخري حتي يتلاشي تعرق الرجل , وتعبه !؟؟؟ لم تترد الرياح لحظه بفعل ذلك , وبينما الشمس تستمر بالابتسام الي الرجل بلطف ... كان الرجل يستمر بالسير في طريقه ويستمتع باليوم سعيدا !!! وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته ....

الاستفاده :-

هكذا العمل الجيد الطيف الرائع الي الاشخاص , والناس هو الطريقه الافضل لتغيير الاشياء , والتاثير فيها اكثر من العنف , والقوه ...... 


ليست هناك تعليقات