Breaking News

قصة كوب من الحليب

قصة كوب من الحليب


قصة كوب من الحليب

كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام ... في يوم من الايام كان هناك يعيش ولد صغير كان هذا الولد فقير جدا لا يملك اي شي سوي منزل صغير بيه القليل من الاثاث الرخيص ورثه عن والديه , حيث مات والديه عندما كان في التاسعه من عمره , ومنذ ان فقد امه وابيه قرر الاعتماد علي نفسه وعدم طلب العون من اي انسان . كان هذا الولد يستيقظ مبكرا يذهب الي المدرسه , وعندما ينتهي يومه الدراسي كان يذهب الي العمل حيث كان هذا الطفل يعمل اي شئ فمره يكون مساعد لنجار , ومره اخري مساعد لخباز كان يعمل اي شي حتي يتمكن من شراء طعامه اليومي , وشرابه ... وذات يوم استيقظ الطفل مبكرا كعادته وذهب الي مدرسه , وعندما انتهي اليوم الدراسي خرج من المدرسه , ولكن هذا اليوم كان جوعان جدا , وبدرجه كبيره وقرر ان يذهب الي منزله ليجد اي شي لياكله , وعندما وصل الي المنزل اخذ يبحث في كل مكان عن اي طعام او شراب او حتي ماء , ولكنه لم يجد اي شئ فانزعج الطفل قليلا وقال لنفسه : انا لا املك اية اموال اليوم , كما ايضا ليس لدي اي عمل اذهب اليه او اقوم بفعله لاحصل علي المال , واتمكن من شراء طعام مساء هذا اليوم .. ماذا افعل كي اجعل هذا اليوم الممل ان يمر !؟؟ ثم اخذ يفكر قليلا.....  ثم قال : ربما يجب علي الان ان اتناول بعض الماء لكي املئ معدتي , ولانه يعلم انه لا يملك حتي هذا الماء قرر هذا الطفل ان يذهب الي احد جيرانه , ويطلب كوب من الماء منهم ....

الطفل الصغير يطلب المساعده من احد الجيران :-

 وعندما وصل الي اول منزل طرق الطفل باب هذا المنزل .. فتحت الباب شابه جميله .. فقال لها الطفل : انا عطشان جدا .. هل يمكنك من فضلك ان تعطي لي كوبا من الماء ؟؟؟ فقال الشابه الجميله مبتسمه : اجل ... فقد انتظر لبعض دقائق ساحضر لك الماء , وذهبت الي الطبخ , ولكنها عندما كانت في المطبخ تذكرت ظروف هذا الولد , وفهمت انه جوعان جدا , وبدلا من ان تحضر له كوبا من الماء اعدت له كوبا من الحليب , واخذته له ... عندما راي الطفل كوب الحليب كان مندهش جدا ثم قال للفتاه : انا لا استطيع اخذ ذلك انا لا املك اية مال كي ادفع لكي ... فقالت الفتاه : لا تقلق انا لا اريد منك المال مقابل هذا الكوب فقد تناوله ... اخذ الطفل الكوب وقال : شكرا جزيلا لك !!! ثم شرب الطفل كوب الحليب وشعر بتحسن كبير في الحال ... ثم شكرها مره اخري , وذهب الي منزله بعد ذلك ..

رد الاحسان باحسان :-

 وبعد مرور الكثير من السنين , والايام , والاوقات ... اصبحت الشابه الجميله امراه كبيره في السن , وذات يوم شعرت بالمرض الشديد , وذهبت الي المستشفي للفحص , والعلاج ... وعندما وصلت الي المستشفي واجرت الفحص اللازم لها كشفت ان لديها مرض نادر وتحتاج الي رعايه كبيره لبضعة اشهر , ثم بعد ذلك اتئ  دكتور مارك شاب في بداياته اليها لمتابعة حالتها والاعتناء بها .. وقال لها : لا تقلقي نحن هنا سنعتني بك جيدا ... فقالت : شكرا جزيلا لكم ... كما وعد الدكتور مارك المراه الكبيره اخذ ينفذ وعده لها كان يعتني بها جيدا , وكان يزورها يوميا للاطمئنان عليها , وكان يجلس مستيقظا بجوارها طوال الليل ويتاكد من انها مستريحه في نومها .....

وبعد مرور ستة اشهر من العلاج في المستشفي .... اخيرا شعرت الفتاه انها بصحه جيده وبامكانها العوده الي المنزل , ولكن كانت قلقه جدا لذلك نادت الممرضه الي حجرتها , وعندما اتت اليها الممرضه قالت لها الفتاه : ان صحتي الان جيده , ويمكنني العوده الي منزلي , والاعتناء بنفسي , ولكنني قلقه جدا انه حان الان دفع فاتورة المستشفي , ولكنني خائفه منها انا اتمني انني املك المال الكافي لدفعها لذلك هل يمكنك اخباري كم هي !!!؟ فقالت الممرضه مبتسمه : لا تقلقي بشانها .. فاتورتك بالفعل تم دفعها .. فقالت الفتاه مندهشه : ماذاااا !؟... بواسطة من !؟؟؟ فقالت لها الممرضه : خذي ايصال الدفع وانظري بنفسك ... اخذت المراه الايصال وكانت مندهشه جدا وبدات تقرا الايصال ثم وجدت عباره تقول " ان الفاتوره تم دفعها منذ زمن طويل بواسطة كوب من الحليب " وفي النهايه تم توقيع الايصال باسم دكتور مارك .. لم تستطيع المراه في هذه اللحظه ان تصدق حظها الجيد !!! دكتور مارك كان هذا الطفل الصغير الذي ساعدته منذ العديد من السنوات ... اليوم .. اصبح رجل نبيل مساعد جدا لكل من يحتاج اليه مجتهد في عمله , ودراسته كما اعتاد !!!!.... وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته ......

الاستفاده :-

يمكن الاستفاده من هذه القصه ان العمل الحسن , والجيد يمكن ان يتحول , ويعود اليك في عمل جيد اخر لذلك لا تتردد في مساعدة الاخرين ....             




ليست هناك تعليقات