Breaking News

قصة الحكمه للبيع

قصة الحكمه للبيع


الحكمه للبيع

كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة و السلام . في يوم من الايام في قرية صغيره في الهند عاش ولد صغير يدعي شيرو . فقد شيرو والدته في فيضان مدمر , وعاش مع والده الفلاح الفقير. كان شيرو فتي شديد الذكاء ودائما ما يجد حلول ذكيه لاي امر يواجه في الحياه .وذات يوم اعطي والد شيرو لابنه شيرو القليل من المال وطلب منه الذهاب الي السوق لشراء اشياء وهذا ما فعله . وعندما وصل الي السوق فكر في فكرة رائعه استاجر مكانا وفتح فيه متجرا وصرف ما تبقي معه من مال في شراء اوراق , وحبر, وقلم وصنع لافتة علي باب متجره تقول ( الحكمه تباع هنا ) . كان كل من حوله في السوق يملكون متاجر كبيره ويبيعون اشياء يحتاجها الناس مثل الملابس , والفاكهه , والخضروات . بدا شيرو عمله واخذ يقف امام متجره ينادي قائلا : الحكمه تباع هنا هيا تعالو هيا هيا هنا اسعار مميزه و لكن الناس كانت تمر امام متجره ليشتروا احتياجات عائلتهم ,ومنازلهم من السوق كانوا يستغربون من امره وبعضهم يضحك منه ولكن كان مسلي بالنسبة اليهم بعض الشئ , وبينما شيرو واقف ينادي امام متجره اتت اليه مجموعه من الناس واخذوا في السخريه منه وكانت من بينهم امراءه قالت له : يبدو ان لديك الكثير من الحكمه للبيع لما لا تستخدم البعض لمساعدة نفسك ...وبدات هذه المجموعه بعد ان انهت السيده كلامها في الضحك بصوت عالي , كما قال له رجل اخر : ايها الحكيم هل اوقفت زوجتي عن اخباري بما يجب ان افعل ..واخذت المجموعه في الضحك بصوت عالي ثانية , ولكن شيرو كان صبورا وقابل هذا بابتسامه ..

شيرو و سندار بن احد التجار :

وذات يوم كان سندار ابن احد التجار يتجول في السوق واذا به يرئ شيرو يقف امام متجره كالعاده مناديا ..الحكمه تعالوا هنا سعر جيد .. فقال لنفسه : اوه الحكمه هذا شئ لم اكله من قبل وذهب الي شيرو وقال له : مرحبا ! ما هذا الذي تبيعه !؟ وما ثمن الكيلو منها ؟؟ فقال له شيرو : انا لا ابيع الحكمه بالكميه بل ابيعها بالكيفيه. فقال له سندار : اوه حسنا اريد حكمة بهذه العملات رجاءا..ابتسم شيرو ووضع العملات في جيبه ثم اخرج احدي الاوراق واخذ نفسا عميقا وكتب عليها لا تقف وتشاهد شخصين يتشاجران  وعندما انتهي قام بطي الورقه ووقف واعطاها لابن التاجر وقال له : احتفظ بها دائما ..كان سندار متحمسا فعاد للمنزل ودخل وهو يصيح عاليا حتي وجد والده التاجر وقال له : ابي لن تصدق ما حدث لي اليوم , ثم اخرج سندار الورقه من جيبه وقال : انظر ماذا اشتريت ..اخذ منه الوالد الورقه وقرائها ثم اصبح غاضبا وصرخ قائلا : من الذي باع لك هذا الشي خذني اليه حالا ؟؟ اخبر سندار والده عن الفتي فذهب للمتجر غاضبا علي الفور, وعندما وصل الي شيرو صرخ عليه قائلا : انت لص . فقال له شيرو : انا !؟ فقال والد سندار : اجل انت . انت اللص الذي باع لابني هذه الورقه الباليه اعرف انه احمق ولكنك لص اعد الي ما دفعه والا اتصلت بالشرطه , فقال له شيرو : اذ لم يعجبك منتجي يمكنك اعادته اعد الي منتجي وساعيد اليك مالك. ابتسم والد سندارواعطي لشيرو الورقه قائلا : ها هو منتجك . فقال له شيرو : سيدي انت لم تعد لي المنتج بل ارجعت لي قطعة من الورق اذا اردت مالك فلتعد لي حكمتي عليك توقيع اتفاق يقول ان ابنك لن يستخدم حكمتي وعندما يرى شخصين يتشاجران سيقف ويستمر بالمشاهده . فقال له والد سندار : ماذااا !؟ لابد انك تمزح !!!... تجمع حشد من الناس بعدما ارتفع صوت شيرو و التاجر واخذو يستمعون الي الجدال ولكن جميعهم اتفقوا مع شيرو وقال واحد منهم : انه محق لقد اعاد الورقه فقط وليس الفكره , ثم قالت امراءه اخري : تحاول خداع البائع المسكين اخذت نصيحته ولا تعيدها له الان ..في النهايه صاح التاجر قائلا : حسنا حسنا ساوقع اتفاق..وعندما وقع التاجر الاتفاق اعاد شيرو المال وفرح التاجر لانه اعاد ماله ورجع الي البيت هو وابنه , وعندما وصل للبيت قال التاجر لابنه سندار : اسمع وقعنا اتفاقا وعليك مشاهدة الناس يتشاجرون اذا كنت قريبا .

روية سندار شجار خادمة الاميره تاره وخادمة الامبره لينا مع بعضهما :

وفي نفس الوقت كان ملك المنطقه الملك داره له اخت غير شقيقه تدعي الاميره تاره جاءت لزيارة القصر الملكي وكان من المعروف ان الاميره تاره واخت الملك الشقيقه الاميره لينا لا تحبان بعضهما وتغاران من بعضهما بشده وتتشاجران مع بعضهما حول كل شئ , وفي يوم كلا الاميرتين ارسلت خادمتها الي السوق وبصدفة غريبه ومضحكه للغايه ذهبت الخادمتان لنفس المتجر وفي نفس الوقت وعند نفس الشئ واخذت خادمة الاميره لينا تقول لخادمة الاميره تاره : كنت ساشتري هذا . فقالت لها خادمة الاميره تاره : انتي كاذبه انا جئت هنا اولا , فقالت لها خادمة الاميره لينا : انتي جئتي اولا لانك دفعتني ودخلتي امامي , فقالت لها خادمة الاميره تاره : معذره ولكن انا لم اقم بدفعك , فقالت لها خادمة الاميره لينا : كنت علي وشك التقاطها ولكنك اسرعتي بايقافي ..فقالت لها : لم افعل ,فقالت لها خادمة الاميرة لينا : فعلتي , فقالت لها : لم افعل وسرعان ما ارتفع صوتهما اعلي واعلي وكان سندار يقف بقرب المتجر حينها وراي كل ما يحدث ولم يرحل كما اخبره والده ان يفعل كلما راي شجار فنظرت اليه خادمة الاميره لينا وقالت له : انت رايت ما فعلت لقد دفعتني , فقالت له خادمة الاميره تاره : لا انها تكذب وصلت اولا رايت هذا انت شاهدي , فقالت له خادمة الاميره لينا : لا بل شاهدي انا , فقالت خادمة الاميره تاره بسخريه : اوه سنري بشان هذا, فردت عليها خادمة الاميره لينا قائله : اوه سوف نري , ثم غادرا المتجر . وهكذا عندما عادت الخادمتان الي القصر اخبرت الاميرتان بكل ما حدث فشعرت الاميرتين بالغضب وقررتا الشكوه الي الملك , واخبرت الخادمتان الاميرتان عن الشاهد الذي راي كل شئ , وقامت كل من الاميرتين واستدعت ابن التاجر ليصبح شاهد خادمتها او سوف تضعه في السجن . وعندما سمع الملك داره بشان هذا ارسل رسولا الي بيت التاجر يحمل اوامر الاميرتين فشعر سندار و والده بالقلق الشديد وعندما ذهبت الحراس من بيتهم قال التاجر لابنه سندار : علينا رؤية بائع الحكمه فورا لسواله عما نفعل , واسرعا الي المتجر الصغير و اخبرا شيرو بكل ما حدث , فقال لهم شيرو : امم هذا موقف سئ ساسعدكما و التكلفه خمسون عملة ذهبيه . دفع له التاجر علي الفور , وقال له شيرو : عندما يستدعونك للقصر ادعي الجنون تظاهر انك رجل مجنون يمكنك الثرثره بالسخافات وهذا ما فعله سندار بالضبط . عندما تم استدعاء ابن التاجر للقصر كشاهد تظاهر كما اخبره شيرو وبالتالي فقد الملك صبره واعتقد ان سندار ولد مجنون والقاه في الخارج فرح سندار بنجاح الخطه واخبر الجميع بحكمة شيرو . وسرعان ما اشتهر وكسب الاحترام في السوق لكن التاجر كان حزين لان ابنه عليه التظاهر الان بالجنون لبقية حياته والا سينكشف امره للملك لذا عاد التاجر وابنه الي شيرو لمزيد من الحكمه مقابل خمسين عملة اخري فقال له شيرو : عود الي الملك وعليك ان تختار الوقت المناسب لاخباره بالقصه كامله لانه اذا اخترتما الوقت المناسب وهو يستريح ومذاجه جيد سيجدها مضحكه و يسامحكما .كان من المعروف ان الملك داره يحب الامسيات الطيفه , ولذلك ذهب سندار في امسية دافئه لطيفه الي القصر وقال لنفسه : ها هذه هي فرصتي حتي وصل الي باب القصر اخذه الحراس الي الملك وتماما كما اعتقد كان الملك مذاجه جيدجدا . فقال له الملك : الم اقابلك من قبل !؟ فقال له سندار : اجل يا مولاي , وبدا سندار ان يخبره بالقصه كلها بكل شجاعه وتوسل للملك ان يسامحه لفعله اشياء سخيفه , وفجاءه بدا الملك في الضحك بصوت عالي وقال : هذه قصة مضحكه انا اسامحك لا تقلق جميعنا يرتكب الاخطاء ..وعندما غادر سندار القصر جلس الملك يفكر وحيدا في القصه وشعر بالفضول اتجاه الرجل الذي يبيع الحكمه لذا ارسل رسوله ليسال عن المزيد من الحكمه , فقال شيرو للحارس : اجل لدي الكثير من الحكمه خصوصا للملك لكن كل حكمه ستكلفه مئة الف عملة ذهبيه....

الملك يشتري الحكمه بالمال :

    فور سماع الملك لكلام شيرو من الحراس لم يتردد و ارسل له ودفع له المال . مسك شيرو ورقه وقلم واخذ يفكر كعادته وهو ينظر الي الملك واخذ نفسا عميقا وكتب علي الورقه فكرا ماليا قبل التصرف . فقال له الملك : يااااااه هذه نصيحة جيده جدا وامر الخدم بكتابتها علي جدران القصر . بعدما راي شيرو اندهاش الملك بالحكمه انحني وغادر القصر .

شيرو يصبح وزيرا للملك :

بعد عدة شهور اصيب الملك داره بالمرض ولم يلاحظ ان احد وزرائه يخطط للتخلص منه بواسطه مرضه الشديد حيث دفع هذا الوزير للطبيب الملكي بعض النقود ليضع له سما في دوائه , ووافق الطبيب الوزير بعدما اخذ منه المال . دخل الطبيب للملك كعادته ووضع له كاسا من الدواء اخذ الملك هذا الكاس وعندما اوشك ان يشرب السم رفع الملك عينه بالصدفه وراي الحكمه علي الحائط ودون ان يشك في شئ فكر في الكلمات وانزل كاسه ليبقيها علي الطاوله ليفكر قبل ان يشربها كان الطبيب يقف ويشاهد وبدا يقلق وشعر بالذعر مفترضا ان الملك لاحظ شيئا في دوائه وبدا في البكاء علي الفور قائلا : سامحني يا مولاي رجاءا سامحني . نظر اليه الملك داره بينما اكمل الطبيب اخباره بخطة الوزير فستدعي الحراس فورا واعتقل الطبيب و الوزير ايضا . وفي اليوم التالي عندما استيقظ الملك كان يشعر بحال افضل وقال لنفسه : يا له من صباح جميل بدون الرجل الذي يبيع الحكمه لكنت ميتا الان وبامتنان امر حراسه باحضار شيرو الي الغرفه , وعندما اتي شيرو شكره الملك لانقاذ حياته و جعله وزيره الجديد ورتب له ان يعيش في القصر مكانا لطيف وملابس جميله لطيفه اعدت له وعاش شيرو سعيدا في القصر كرجل شريف وثري واصبح اكثر من يثق به الملك لبقية حياته لكنه لازال يعطي النصائح لعامة الشعب ولا يطالبهم بمال في المقابل ويقول لهم : دائما تذكروا المعرفة هي معرفة ما تقول والحكمه هي معرفة متي تقوله .... وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته.....                          

ليست هناك تعليقات