Breaking News

قصة صانع الالعاب و ابنته

قصة صانع الالعاب و ابنته


صانع الالعاب و ابنته

كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام . منذ زمن بعيد عاش صانع العاب فقير يدعي كيرو مع ابنته التي تدعي بيرسا في مدينه صغيره, وكانت ابنته بيرسا كفيفه , وكاي اب تعهد ان يحول فقدها للرؤيه الي ميزه وذات يوم وبينما هو جالس في معمله يصنع الالعاب ويفكر في امر ابنته المسكينه ويقول لنفسه : ابنتي تعاني كثيرا يجب الا ازيد الامر سوءا واجعلها تصدق بان لديها حياة جميله . اتت اليه ابنته وجلست بجواره واخذت لعبه ومسكتها بيدها لبعض الوقت ثم قالت لابيها : ابي ما هذا !؟ فقال لها والدها : اوه هذا.. انها دمية اميره جميله من اجل اميرتي الصغيره . فقالت له ابنته : هل هي اجمل مني !؟ وفستانها اجمل من فستاني ؟؟ فقال لها : او لا انها ليست في جمالك وفستانها ليس اجمل من فستانك . فقالت له : شكرا يا ابي . اخبرني من فضلك عن منزلنا كيف يبدو !! هل هو كبير ؟؟ فقال الاب : منزلنا ليس كبير, وكان سيكون من الصعب تركك في المنزل والذهاب الي المتجر لذا حولت نصف المنزل لمتجر رائع لصناعة الالعاب اتعرفين متجرنا من اقدم المتاجر لصنع الالعاب في المملكه ونصحني رئيسي في المجال ان انتقل لمتجر اكبر لكني احب وجود المتجر في المنزل ماذا عنكي ؟؟ فقالت مبتسمه : اوه يا ابي احب هذا . وبينما جالس كيرو وابنته يتحدثان اتي اليه ولد صغير وسخيف ايضا وقال له : هااااا مازلت تكذب علي ابنتك يا كيرو . فقال الاب لابنته : هاااا اخبرتك ابن رئيسنا مرح جدا يجب ان تري كيف يغمز لي وان تري ضحكته المزعجه . فضحكت بيرسا كثيرا ولم تتكلم وقال الاب للولد : اجل يا سيدي !! ما شانك !؟ فقال الولد : خذ ارسل ابي لك المال . اخذ الاب المال وقال بتعجب : لكن هذا فقط المال ؟؟ فقال الولد : خصم من راتبك لتوقفك عن العمل ليومين . فقال الاب له : لكنني عوضهم بالعمل لساعات اكثر . فقال له الولد : ماذا سيفغل ابي حيال بطئك وانصرف غاضبا .

بيرسا تكبر وتصبح فتاة جميله جدا :

 وبهذه الطريقه مرت سنوات وكبرت بيرسا تسمع القصص عن كم كان والدها وسيم وعن راتبه الكبير من رئيسه الطيف وكيف يبدو منزلها رائعا وعن ارتدائها اجمل الفساتين في المدينه وايضا بمرور الوقت كبر والد بيرسا جدا واصبح شيخا وهي اصبحت فتاة جميله جدا . وذات يوم اتي اليه ابن الرئيس السخيف الذي اصبح شابا هو ايضا ليعطيه راتبه كعادته قائلا له : هاااا هو راتبك واعطاه بعض المال .فقال له والد بيرسا : انا اريد المزيد لان عيد ميلاد بيرسا بعد اسابيع . فقال له الولد بكل سخافه : اعطها قطعة خرده واقنعها انها ذهبيه ستصدق ما تقول لها . فقال له الشيخ : اعطني دفعة نقود مقدمه وساصنع ثلاث اضعاف الكميه . فكر الشاب السخيف قليلا وقال : ابدا العمل وسنري بهذا الشان . وهذا ما حدث عمل كيرو كثيرا واخيرا حصل علي ما يكفي لشراء عقد لابنته .

والد بيرسا يكذب عليها بشان هدية عيد ميلادها :

ولكن ليجعلها سعيده اكثر كذب عليها والدها وقال لها : عيد ميلاد سعيد تفضلي . فقالت بيرسا : ما هذا يا ابي !؟ فقال لها : انه هذا عقد اشتراه ابن الرئيس خصيصا لكي كما انه حزين جدا لانه لم يستطيع القدوم وبما انه لطيف سيكون ابنه لطيفا اكثر انه مولع بكي حقا . فقالت بيرسا : انه لطيف جدا . ولسماعها عن لطف ابن الرئيس كانت بيرسا تكن له الحب والموده واعتقدت انه يهتم بها بشكل خاص . وفي يوم اتي الشاب السخيف الي منزل بيرسا وطرق الباب ففتح له والد بيرسا وقال له : تفضل يا سيدي ..دخل الشاب السخيف المنزل وقال لبيرسا  : اهلا بيرسا سمعت ان اصدقائك سيزورنك اليوم . فقالت بيرسا وهي فرحه : اجل !! لماذا تسال !؟ فقال لها : اود الانضمام لكم . فقالت بيرسا : بالتاكيد يسرنا هذا . فقال : اجل !! واريد ان تنضم سيرين بالصحبه ايضا لان بعد ان اتزوجها وتاتي لهذه المنطقه  ستحب ان يكون لديها اصدقاء هنا . فقالت له بيرسا : اوه ... ماذا !!! فقال لها بكل سخافه : هل توقفت اذنك عن العمل !؟ انا ساتزوج سيرين يبدو انه حان وقت الحقيقه لابد انك ستكرهين والدك وترك بيرسا ورحل .

بيرسا تعرف الحقيقه من والدها :

 اندهشت بيرسا من كلام الشاب وقالت لوالدها : ابي هل تعرف سيرين هذه !؟ هل رايتها من قبل ؟؟ فقال الاب : اجل يا ابنتي . فقالت بيرسا : ابي هل تتصف بالادب وحسن الخلق ايضا ؟؟ هل هي لطيفه ؟؟ فقال الاب : للغايه . فقالت بيرسا : هل هي الطف مني ؟؟ فقال الاب باندهاش : بيرسا لما كل هذه الاسئله . فقالت بيرسا : ظننت ان ابن الرئيس معجب بي لماذا ارسل لي هدية عيد ميلاد ولماذا كان لطيفا معي طوال حياتي . فقال الاب في نفسه : اوه لا ماذا فعلت اتمني الا تعرف الحقيقه والا اسبب لها حزن اكثر سوف تكرهني اذا عرفت انني كنت اكذب عليها قاطع تفكير الاب صوت بيرسا قائله : الكفيفه لا احد يحبها يكفي ان ينظرو اليها نظرة شفقه فقط بعدما سمع الاب كلام بيرسا تاثر بقوه وقال : لا قد كنت اكذب عليكي طوال حياتي . فقالت بيرسا : تكذب علي !! بشان ماذا ؟؟ فاخبرها والدها بكل شئ كيف كان يكذب عليها بشان منزلهما وحياتهما ورئيسه ثم اكمل كلامه قائلا : انتي حزينه علي شخص لم يستحق حبك انا ايضا اسف جدا سامحيني رجاءا كنت فقط احاول اسعادك وبهذا عرفت الان انني جرحتك اكثر هل ستسامحيني يا عزيزتي ؟؟ فقالت بيرسا وهي حزينه : ابي ظننت انك عيناي ولكنك كنت تضللني دائما الا تعرف انني قويه كان يمكنني مساعدتك !؟ فقال الاب : انا اسف جدا يا ابنتي كان يجب ان اثق بكي ولكنني خفت ان اذيك عندما تعرفين حقيقة حياتنا . فقالت بيرسا : اعرف انك فعلت هذا لاسعادي احتفظت بالالم لنفسك كي تري ابتسامتي شكرا جزيلا لك لكن عدني انك ستجعلني اهتم بك واساعدك ولن تعاملني ثانيتا كشخص كفيف بائس بل كاميرتك القويه والحكيمه . فقال الاب فرحا : انا اعدك .

بيرسا ووالدها يعملان معا ويحققوا حلمهم :

 وهكذا سمح صانع الالعاب لبيرسا بمساعدته في صنع الالعاب واستطاع الحصول علي 
ما يكفي من المال لشراء منزل ويعود الفضل لبيرسا فهي لم تستسلم لمصيرها ولم تشعر بالياس في حياتها وبدلا من ان تحزن من والدها قررت ان تسامحه وان يعيشا حياتهم معا . حقا هذه قوة حقيقيه وشجاعه ...                   

ليست هناك تعليقات