Breaking News

قصة الحصان الكسول

قصة الحصان الكسول


 قصة الحصان الكسول

كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاه و السلام ... في بلدة ريفيه بعيده كان يعيش هناك تاجر ماهر جدا يحب عمله , ومخلص له , وعطوف ايضا وكانت اناس قريته تحبه لما لديه من صفات طيبه , وحميده .... كان يتاجر في الملح , وكان لديه حصان كسول جدا ودائما ما يكره , ويتجنب العمل علي عكس صاحبه , كان الحصان يحمل اكياس الملح الكبيره الثقيله ويقوم بنقلها الي القري المجاوره لكي يبيعها التاجر ويكسب المال ... وذات يوم استيقظ التاجر مبكرا نشيطا , وذهب الي عمله وقام بملئ الكثير من اكياس الملح بالملح , ثم ذهب بعد ذلك الي حصانه النائم الكسول , وقال له : حصاني استيقظ من نومك لديك الكثير من العمل لتنجزه . هيا انهض لدي الكثير من الملح يجب عليك ان تنقله الي البلده المجاوره ويجب عليك الاحتراس اثناء عبور الجسر فوق النهر ... نهض الحصان الكسول من نومه وقال لنفسه : انا اشعر بالتعب اليوم , كما انه لما يجب عليا العمل كل يوم !!!؟ انا اتمني ان انام علي مدار اليوم باكمله لما يجب علي حمل كل هذه الاكياس الثقيله لهذه المسافه البعيده .... وبعد ان اكل الحصان الكثير من العشب وضع التاجر اكياس الملح علي ظهره , وبعد ان انتهي التاجر قال له : هيا يا حصان عليك الذهاب الان وخذ حذرك اثناء عبور الجسر , وانا سوف اتناول طعامي بسرعه  , واتئ خلفك لبيع الملح ...وبالفعل مشي الحصان مسافه طويله حتي وصل الي الجسر واثناء عبوره انزلق ,و سقط في النهر بينما اكياس الملح علي ظهره , وبدا الملح يبتل , و يذوب في الماء , وبعد مده قصيره استطاع الحصان الخروج من النهر , ولاحظ ان حمولة اكياس الملح اصبحت اقل ثقلا , و اخف من السابق , وفرح لذلك وقال : هذه فكره جيده كل مره احمل فيها الملح ساسقط عمدا في النهر وسيذوب بعض الملح في الماء وتصبح الحموله اخف ... ساكرر تنفيذ هذه الخطه كل يوم .!! واتمني ايضا ان صاحبي لم ياتي معي في كل مره ولم يشاهدني وانا انقل اكياس الملح الي البلده المجاوره .. ثم بعد ذلك اكمل سيره الي المكان المحدد , ولم يمر وقتا كثيرا حتي جاء التاجر الي حصانه ليبيع الملح , ولكن عندما اتي المشتري ليزن الملح لاحظ التاجر ان وزن ملحه فقد الكثير , واعتقد انه ربما قد اخطاء اثناء تقديره للملح في بيته واخذ المال وعاد الي المنزل هو وحصانه ..

التاجر يكتشف سر نقص وزن الملح :-

في صباح اليوم التالي ايقظ التاجر حصانه كعادته , و وضع علي ظهره اكياس الملح , وامره بالذهاب بمفرده بينما سيذهب هو لتناول طعامه ويلحقه بعد قليل , وبدا الحصان ان يمشي طريقه بدون صاحبه حتي وصل الي الجسر وقال : يجب ان اسقط في النهر ليذوب الملح في الماء , ويقل وزنه قبل ان ياتي صاحبي ... و بالفعل سقط الحصان في النهر وذاب الملح وقل وزنه وذهب الي المكان المحدد , وجاء اليه صاحبه بعد ذلك  ليبيع الملح , ولكن هذه المره اصبح التاجر منزعجا من وزن الملح المفقود لانه وزنه كان قليلا جدا هذه المره , عندما وزنه المشتري  ... وذات يوم قرر التاجر ان يتبع , ويراقب حصانه دون ان يره ...
 وبالفعل في صباح اليوم التالي وضع التاجر اكياس الملح علي ظهر حصانه , وامره بالذهاب بينما هو سيتناول طعامه , وياتي خلفه ,ولكن التاجر كان يسير خلف حصانه مختبئا خلف الشجيرات , وراي الحصان بينما يسير في طريقه حتي وصل الي الجسر و انزلق عمدا في النهر مثل كل مره سابقه حتي اصبحت الحموله اقل بسبب ذوبان الكثير من الملح في الماء .. اندهش التاجر من خداع حصانه له وقال لنفسه : اوه ... يجب ان اعطي هذا الحصان الكسول درسا لن ينساه ..

التاجر يعطي الحصان درسا قاسيا :-

 وفي صباح اليوم التالي ... استيقظ التاجر مبكرا واتي باكياس الملح الكبيره , ولكن هذه المره بدل من ان يضع بها الملح , وضع بها الكثير من القطن , وذهب الي حصانه ووضع الاكياس علي ظهره وربطها جيدا , وامره بالذهاب , واخبره بانه سيذهب لتناول الطعام , ويلحقه فيما بعد , ولكن كان التاجر يتبعه مختبئا خلف الشجر مثلما فعل في المره السابقه ...
وهكذا اخذ الحصان الحموله وذهب في طريقه , وعندما وصل ال النهر انزلق عمدا من فوق الجسر في النهر كعادته ولكن هذه المره امتص القطن الكثير من الماء واصبح وزن الحموله اثقل , واثقل من السابق  وصار الحصان يصيح قائلا : اوه ... اوه.... ماذا يحدث !!؟ هناك خطا ما ... ما هذا !!؟؟ كيف اصبحت هذه الاكياس اكثر ثقلا !!؟؟ اوه .. اوه .. ظهري يؤلمنى..ما هذااا !!؟ وبدات اكياس القطن كلما بقي الحصان في الماء ان تمتص الماء اكثر , واكثر حتي زاد وزنها ,ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل اندفع الحمار الي اسفل , واسفل في الماء  .. حتي قرر ان يترك اكياس القطن في الماء ويرحل , ولكنه لم يستطيع التخلص منها لقد كان التاجر يربطها بشده ... وفي النهايه استطاع الحصان الخروج من الماء بطريقة ما , وجلس علي الزرع بجوار النهر يلتقط انفاسه بصعوبه , بينما مازالت الحموله فوق ظهره تزداد ثقلا اكثر من السابق....

حب الحصان لعمله :-

 وفي هذه اللحظه .... جاء التاجر مبتسما الي حصانه وقال له وهو يضحك عليه بصوت عالي : حصاني الجميل .. انظر الي انا صاحبك احب عملي , واقوم به يوميا بكل حب , ونشاط , لم ياتي يوما واحدا و خلقت لنفسي الحجج والاعذار والخدع لاتكاسل عن القيام بوجباتي واتجنب العمل مثلك ... انظر الي نفسك ...هذا عملك ويجب عليك القيام به , وكان يجب علي ايضا ان اعطيك درسا قاسيا حتي لا تتجنب العمل مره اخري ..
 وفي النهايه تعلم الحصان الدرس جيدا من صاحبه  وقرر عدم تجنب القيام بعمله مره ثانيتا واصبح نشيطا جدا يستيقظ من نومه , ويذهب الي عمله بكل طاقه ونشاط   ..... وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته ...

الاستفاده :-

يجب علينا ان لا نتكاسل ابدا عن القيام بواجباتنا وان نطلب المساعده عندما نحتاج اليها ممن يحبونا ويشجعونا دائما علي انجاز مهامنا ....

ليست هناك تعليقات