Breaking News

قصة العمل الطيب لا يضيع

قصة العمل الطيب لا يضيع


العمل الطيب لا يضيع 


كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام . في يوم من الايام في قرية صغيره في الصين كان هناك سيده تدعي جاو كانت سيده لطيفه وفقيره ايضا ولم تتذمر بشان حياتها , وذات يوم ذهبت السيده جاو الي السوق كي تشتري ما تحتاج اليه من الفاكهه , وبينما هي تسير قالت لنفسها : اوه هذا اليوم حارا جدا وستكون الفاكهه ناضجه عندما  يحين موعد عودة زوجي كان زوج السيده جاو يعمل في مدينه بعيده ولا يستطيع العوده لزوجته بسهوله وعمل بجد لكي يكسب المال لهما , وفي يوم احضر رسولا خطاب للسيده جاو من زوجها . وعندما وصل حامل الخطاب قال للسيده جاو : مرحبا يا سيدتي . كيف الحال ؟؟ خطاب لكي من السيد زوجك . فقالت السيده جاو وهي فرحه : اوه شكرا لك , وذهبت الي الداخل وفتحت الخطاب وقالت فرحه : اوه زوجي سيعود للمنزل قريبا وسوف يكسب ضعف المال لعمله الجاد انها اخبار جيده خصوصا بعد ان بدا الاكل في المنزل ينفذ حيث كانت السيده جاو تنتظر عودة زوجها متحمسه , وذات يوم خرجت السيده جاو لجمع الفاكهه من حديقتها لتجففها لزوجها ولكنها توقفت فجاءه بعدما راتها زابله وقالت : اوه لا !! متي حدث هذا ؟؟ الان ليس لدي الكثير لاكله , وعاشت السيده جاو علي الفاكهه التي كانت جمعتها من قبل والقليل الذي لم يفسد , ولكن سرعان ما نفد الطعام وقالت لنفسها عندما اوشك الطعام علي النفاذ : لم تتبقي الا ايام قليله وسيعود زوجي ..

زوج السيده جاو يعود للقريه :

وذات يوم كان زوج السيده جاو قد وصل للقريه , وبينما هو يتجه للبيت سعيدا ويفكر في زوجته ويقول لنفسه : ستسعد زوجتي العزيزه لرؤيتي ساريها العملات الموجوده معي وفجاءه وهو يسير راي سيده حزينه تجلس علي الطريق ويبدو شكلها مالوفا له نظر اليها وقال لنفسه : اوه انها السيده لي اتسال لما تجلس هنا وذهب الي السيده لي وانزعج لرؤيتها تبكي وقال لها : سيده لي لماذا انتي هنا ؟؟ ولماذا تبكين بشده ؟؟ فقالت له : اوه السيد جاك كنت فقط ....ثم همت بالبكاء ثانيتا ثم اكملت قائله انا ابكي لاني لا امتلك اي مال ولم ناكل لعدة ايام ولم ادفع ايجاري ومالك الارض يهددنا بالطرد انا وابنتي , حيث كان زوج السيده لي يعمل مع السيد جاك لكنه لا يعلم شيئا عنه نظر السيد جاك للسيده لي وقال : حسنا ! تعلمين ان زوجك يعمل معي فقالت السيده لي فرحه : هااااه هل ارسل لي خطابا معك يخبرني بعودته ؟؟ فقال لها السيد جاك : اوه لا , لكن ارسل معي راتبه لكي اعطيك اياه واخرج كيس النقود الخاص به وقال للسيده لي : تفضلي !  نظرت السيده لي في دهشه وكانت كان معجزه حدثت وقالت : اوه هل هذا حقيقي !! شكرا شكرا جزيلا سيد جاك وبدات عيناها تلمع واخذت المال وذهبت وشعر السيد جاك بالرضا اتجاه نفسه وابتسم بينما يشاهدها تركض بالمال وقال لنفسه : اوه الان كيف ساشرح ذلك لزوجتي واكمل طريقه للمنزل ووصل سريعا وعندما دخل صرخت واسرعت لتسلم عليه وقالت : اوه لقد عدت يا عزيزي نظر اليها السيد جاك ولاجظ انها شاحبه قليلا فسالها ماذا حدث ؟؟ فقامت السيده جاو بشرح الوضع في المنزل شرحا بالكامل ثم قالت له : لم يتبقي لنا شي الا حفنة صغيره من الارز . الم تتقاضي اجرا جيدا ؟؟فقال لها زوجها : نعم تقاضيت لكن تبرعت به , فقالت : ماذا !! لمن ؟؟ فاخبرها السيد جاك كل شي حدث في طريق عودته واكمل قائلا : اسف يا عزيزتي ولكن لم استطيع طرقها تبكي , فقالت له : لا باس يا عزيزي لقد فعلت الصواب ساصنع عصيدة ارز الليله وسنفكر في الامر غدا ...وشاهد السيد جاك زوجته وهي تاكل عصيدتها في بطئ و بهدوء ابتسمت وتحدثت له , ولكنه عرف بانها حزينه وفي المساء تسال ماذا سيفعل وفجاءه تذكر البطاطا الحلوه التي تنمو في حقل السيده يانج جارتهم وقال ساذهب واخذ منها , ولكن لا يجب ان افعل فهذه تعد سرقه لكن عندما نظر الي زوجته ثانيتا اعاد النظر لاخذ بعض البطاطا وقال سادفع ثمنه لاحقا ...

السيد جاك ياخذ بعض البطاطا :

بعدما فكر في الامر استعد وذهب الي حقل السيده تانج , ولكن تلك الليله اخبرت السيده تانج ابنها تاو ان يحرس الحقل , وبينما جالس تاو يحرس الحقل قال لنفسه : اوه الجو هنا بارد وممل جدا ان الجو داخل المنزل دافي ساذهب الان لبعض الوقت لذا ذهب الي الداخل وجلس لفتره بقرب النيران لكن بعد قليل سمع صوتا غريبا وخرج مسرعا ليري ما يحدث واندهش عندما راي السيد جاك وقال لنفسه : انه السيد جاك لماذا هو هنا ؟؟ واكمل مشاهده واذا هو يري السيد جاك يجلس مغمض العينين حزينا جدا ويتكلم بصوت عالي قائلا : هل لي ان اخذ بعض البطاطا من السيده يانج لناكل منها وحين يمكنني دفع ثمنها سادفع ثمنها . اندهش تاو لما سمع وشاهد وقرر مساعدة الرجل الفقير وصاح بصوت غريب بعض الشي قائلا : سيد جاك , فقال السيد جاك : اوه اهذا شبح !؟ فقال تاو : انت رجل لطيف واعتقد انه لا باس ان تاخذ بعض البطاطا . فقال السيد جاك : اوه ولكن اليست هذه سرقه !؟ فقال له تاو بنفس الصوت الغريب : بالطبع لا اذا كنت تنوي الدفع اذا لا باس . فقال السيد جاك : اوه ..شكرا ايها الشبح وهم بان ياخذ بعض البطاطا ولكن تاو هم بان يتبعه و يساعده ايضا دون ان يراه السيد جاك وكان السيد جاك قليل المعرفه بزراعة البطاطا وعان كثيرا لايجاد ثمارا جيده وعندما راه تاو تائه بعض الشي فقال له بصوت الشبح الغريب : اذهب الي الجهه الشرقيه ستجد هناك بطاطا جيده . وهكذا اندهش كثيرا لحسن حظه الذي انتهي بجمع الكثير من البطاطا الحلوه فشكر الصوت المجهول وعاد للمنزل . وقال تاو : هذا مضحك يجب ان اعود للمنزل ..

العمل الطيب للسيد جاك يعود اليه :

في اليوم التالي اخبر تاو والدته بكل شي . فقالت له : يا له من مسكين يواجه وقتا عصيب لنذهب لبيته اليوم حسنا . كانت والدت تاو تحب السيد جاك وزوجته لذا جمعت و قررت اخذ بعض البطاطا له بالاضافه الي بعض الطعام الدافي وعندما وصلا الي منزل السيد جاك سمعا السيد جاك يتحدث و يقول لزوجته : هذا الحساء لذيذ اليس كذلك !؟ فقالت له زوجته : اجل يا عزيزي هيا تناول المزيد . فقال تاو لوالدته : امي لديه طعام جيد بالفعل لماذا سرق من الحقل اذا . فقالت له : تاو اصمت وتعال الي هنا ونظرا علي السيد جاك و زوجته من النافذه ورا انه لا يوجد حساء علي الطاوله حيث كان الزوجان يتظاهران ان البطاطا الحلوه حساء جيد , فقالت والدة تاو له : اوه اشياء يجب فعلها لتشعر بالسعاده هيا بنا . وذهبا الي الباب ثانيتا وصاحت والدة تاو قائله : سيد جاك سيد جاك سمع السيد جاك وزوجته صوتهما وشعرا بالندم فقالت السيده جاو لزوجها : لنكن صريحين علينا اخبارهم اننا سندفع يا عزيزي . وهكذا فتح الباب في توتر ودخل تاو وامه وقالت السيده يانج : صباح الخير !! جئنا انا وتاو لزيارتكما , ولكن سرعان ما اعترف السيد جاك بكل شي وقال لها سادفع لكي ثمنها . فقالت له : سيد جاك انا اعرف ما فعلت ثم اوضحت له كل ما حدث وحاول تاو الا يضحك , وعندها اندهش السيد جاك واكملت قائله : لا تقلق بشان المال تفضل هذا الطعام من اجلك اعتبره عملا طيب . فقال لها : انا بالفعل ممتن لكي . وحينها دخلت السيده لي مع ابنتها جاءت لتشكر السيد جاك علي مساعدتها وقالت له : نحن احياء بسببك شكرا لك لحملك راتب زوجي لنا . وفجاءه دخل زوج السيد لي وقال : راتبي !! التفتو جميعا ليرؤ زوج السيده لي يقف علي الباب كان قد راي زوجته تدخل المنزل وسمعهم الان وهم يتحدثون , ثم اكمل قائلا : لماذا تتحدثون بامر راتبي !؟ انه هنا معي . حينها اندهشت زوجته واصبحت حائره كزوجها ابتسم السيد جاك وشرح ما فعله لعائلة السيده لي بعدها تقدم زوج السيده لي الي السيد جاك وشكره بشده واعطاه ماله , فقال السيد جاك : اوه سعدت بالمساعده وابتسم لما حدث في كل الايام الماضيه لانه كان لطيفا وكريما عاد اليه كل هذا لينقذه لذا تذكرو ان تكونوا لطفاء مهما حدث كما يقولون كل ما ستفعله سيعود اليك ... وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته.....                
  

ليست هناك تعليقات