Breaking News

قصة جان الاحمق

قصة جان الاحمق

قصة جان الاحمق


كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة و السلام . في يوم من الايام كان يعيش فتي صغير يدعي جان مع امه في منزل جميل و مرتب له فناء و حظيره و مخزن مشروبات وفي يوم اضطرت والدته للخروج الي السوق و قالت له : ساغيب لساعه او اثنتين يا بني الدجاجات في الحظيره تجلس علي البيض تاكد ان لا يزعجها احد والمنزل مرتب . فرد عليها جان قائلا : لا تقلقي يا امي المنزل في ايد امينه . و هكذا عندما رحلت والدته خرج الي الفناء ليحرس الدجاج حيث كان يجلس جان في الفناء و امامه الدجاجه تمدد قدمها قبل العوده للجلوس علي البيض فاغضب ذلك جان جدا وامسك لها العصي و صرخ عليها قائلا : ايتها السخيفه عودي الي الجلوس علي البيض ثم ضرب جان قدمه علي الارض مما اخاف الدجاجه و هربت خارج الفناء و اخذ يقول لنفسه : خرجت الدجاجه السخيفه من المنزل من يجلس علي البيض الان من الافضل ان اتصرف بهذا الشان لذا ذهب و جلس علي البيض و كسر الكثير و وقف وبنطاله لزج وقال : اوه لسوف توبخني امي كثيرا علي البيض و لكن لتفادي ذلك ساعد اليها مفاجاه و احضر الغداء اليوم , ثم ذهب الي المنزل ثم منه الي المطبخ و اخذ ينظر في الثلاجه ويفكر فيما يمكنه ان يطهو حيث وجد طبق من السمك واخذ يقول لنفسه ساعد السمك المقلي لامي فهي تحبه جدا مع مشروب من الخزانه , ثم اخذ السمك الي البوتجاز كي يقوم بقليه وبعد ان قام بطهيه تركه علي المطبخ و ذهب الي الخزانه كي يحضر شراب لامه واذا به يسمع صوت قطه في المطبخ فترك صنبور البرميل الذي يوجد به الشراب مفتوحا وذهب الي المطبخ فوجد القطه و معها السمكه و اخذ يقول لها : ايتها السارقه اتركي السمكه الان , وامسك بعصي العجين وبدا في مطاردة القطه التي كانت خائفه وتمسك بالسمكه ركضت القطه من غرفه لاخري حيث اصطدم جان وهو يركض خلفها بدولاب قد انقلب بعد ذلك كما انقلبت كل الطاولات و الكراسي و انكسرت كل المزهريات في المنزل و انتهي الدمار عندما تركت القطه السمكه وقفزت من النافذه و اختفت ...امسك جان بالسمكه ووضعها علي الطاوله وقال الان ساذهب واحضر الشراب من الخزانه , فوجد برميل الشراب قد سكب علي الارض باكمله و تذكر انه ترك صنبوره مفتوح و اخذ يقول لنفسه : يا خبر ماذا سافعل الان عليا تنظيف كل هذا لكن كيف ثم اكمل حديثه قائلا : ساذهب الي الفناء واجمع اكياس من الرمل و احضرها الي المنزل و بعدها انشرها علي الارض لكن هذا عمل شاق جدا عليا التفكير في حل اخر و الان ماذا....وفجاءه وجد اكياس من الدقيق الفاخر علي الطاوله واخذها وبدا في نشر الدقيق علي الارض وقال سيمتص الدقيق الشراب و يمكنني دخول المخزن دون ان تبتل قدماي الست انا اذكي فتي !؟ اوه... اوه..

وفي النهايه كانت الارض مغطاه باللون الاحمر كما كان لون الشراب و لزجه ايضا و عندما سار عليها التصق الدقيق بحذاءه ثم ذهب من المخزن الي المنزل وهو يشعر بالسعاده تاركا خلفه اثار الاقدام في كل مكان وقال موكد ستشعر امي بالسعاده ثم اخذ يفكر في الفوضي التي احدثها وبدا يخاف من التوبيخ او ربما العقاب ايضا , واخذ يقول اوه هناك حل واحد ان اختبئ من امي حتي لا يمكنها معاقبتي وهذا ما فعله ....


عودة والدة جان من السوق :

وبعد مرور ساعه عادت والدة جان الي المنزل وعندما رات الاثاث مقلوب و الاوعيه مكسوره واثار الاقدام علي الارض غضبت وصرخت عاليا قائله : يا جان ما الذي حدث !؟ اين انت ؟؟ اجبني ؟؟ لكنه لم يفعل ولم يصدر اي صوت لاحظت الام ظهور اقدام بجوار الموقد ثم ذهبت الي جان وقالت : لست متفاجئه باختباءك يا جان بعد ما سببته من فوضي ونعم يجب ان اغضب كثيرا منك و اتمني انك تعلمت الدرس سانظف كل هذا وانت ستذهب الي السوق بربطة القماش وتبيعها خرج جان مطمئنا و مبتسما بعدما  سمع هذا الكلام معبرا عن اسفه و بنظره غاضبه سلمته امه ربطة القماش وقالت له : حاول بيعها رجاءا . فقال لها جان : نعم سافعل اعتمدي علي ... 

جان في السوق :


عندما ذهب جان الي السوق اخذ في الصياح وهو يقول قماش قماش من يشتري القماش فجاءت اليه امراءه وقالت : اي نوع من القماش هذا ؟؟ اهو ناعم ام خشن ؟؟ هل طويل ام قصير كم طوله ؟؟ وكم هو سعره ؟؟ فقال لها جان : اوه تتحدثين كثيرا وانا لا ابيع شيئا الي الثرثرين وترك المراءه و مشي و بينما هو يسير وجد تمثال و اعتقد بانه انسان وقال له : سيدي هل تريد ان تشتري القماش الجيد نعم او لا اذا لم تقل شيئا يعني انك تريده انظر هنا هل اعجبك ؟؟ رائع اذن فلتاخذه وترك القماش بجوار التمثال وعاد الي المنزل . وعندما عاد الي المنزل وجد امه في الفناء وقال لها : امي امي قد بعت القماش كله لرجل نبيل جدا فقالت له والدته : وكم من المال اعطاك !؟ فقال لها : نسيت ان اطلب منه المال اوه ساعود واطلب منه ....

جان و العملات الذهبيه :


عاد جان مسرعا الي التمثال ولكن القماش اختفي واخذ يقول الي التمثال : اري انك ارسلت القماش الي المنزل الان اعطني المال بالطبع لم يجيب عليه التمثال فاكمل حديثه قائلا : سيدي احتاج الي المال لكن التمثال لم يجيب وفقد جان هدوءه وبدا يضرب التمثال علي راسه حتي انكسرت راس التمثال وخرجت من راس التمثال بعدما وقغت علي الارض حفنة عملات ذهبيه خبئها هناك شخص امسك جان العملات واعاد الراس كما كانت وعاد الي المنزل . وعندما وصل الي المنزل وجد امه وقال لها : امي انظري ! فقالت له : من اعطاك كل هذه العملات ؟؟ فقال لها : انه رجل نبيلا للغايه لم يتحدث اتعرفين كان يحتفظ بماله في راسه . فقالت له والدته : جان اسمع فقد دجاجنا وكسرت البيض و ملئت المخزن بالشراب و افرغت خمسة اكياس من الدقيق وحطمت الاواني و المزهريات لن تخدعني مره اخري اخرج من هنا ثم امسكت المكنسه واخرجته من المنزل وقالت له : لا اريد ان اراك حتي الليل هيا اذهب الي المزرعه حالا ...ركض جان خارج المنزل واخبر الناس بان لديه عملات ذهبيه حيث وصل هذا الكلام الي مسامع القضاه الذين بحثوا عنه ليستجوبوه وعندما عثروا عليه قال له احد القضاه : اين وجدت تلك العملات الذهبيه ؟؟ فقال له جان : اعطاها لي رجل مقابل ربطة القماش . فقال له قاض اخر : من هذا الرجل ؟؟ فقال له جان : انه الرجل الذي يقف دائما بجوار الشجره الكبيره في السوق . فقال له القاضي : ولكن هذا تمثال !! فقال له جان : لم يخبرني ما اسمه لكن ربما هو السيد تمثال يحتفظ بماله في راسه .. نظر القضاه الي بعضهم في ذهول تام ثم قال له احدهم : جان اخبرني متي اقمت تلك الصفقه تحديدا ؟؟ فقال له جان : اليوم بعدما جلست علي البيض ورحلت الدجاجه . مجددا تبادل القضاه النظرات وتاكدوا بان جان مازال صغيرا كما انه احمق للغايه ثم قالا له : جان يمكنك العوده الي المنزل . عاد جان الي المنزل وعاش سعيدا مع والدته احمق قليلا اجل لكنه لم يسبب اذي لاي شخص وهذا ما يهم .....  

هناك 4 تعليقات: