Breaking News

قصة الحصان و الحلزون

قصة الحصان و الحلزون


قصة الحصان والحلزون


كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام ... في يوم من الايام راي حصان الحقل الحلزون وسط الزرع الاخضر , فذهب اليه ضاحكا بينما هو يسير في طريقه وقال له : انظر الي نفسك !!! انت بطئ جدا .. حزن الحلزون من كلام الحصان والطريقه التي تحدث بها ايضا , ولكن قرر ان يتجاهل ما يعنيه هذا الكلام المزعج , ولكن الحصان لم يتوقف واستمر في كلامه بنفس اسلوب السخريه وقال للحلزون : اين انت ذاهب !!؟؟؟ ومتي ستصل الي هناك !!؟ هل تعتقد انه يمكنك ان تصل الي المكان المحدد بهذا البطئ !!؟ فقال له الحلزون : انا لا اتفهم امرك لماذا كلما رايتني سخرت مني !!!؟ فقال له الحصان : حسنا !! انظر الي نفسك يا هذا !! انت تاخذ الكثير من الوقت لكي تنتقل من مكان الي اخر , وبينما انا استطيع في ذلك الوقت قطع اميال . فقال له الحلزون : اننا لا نقوم بنفس العمل وسياتي الوقت وينهي كل منا عمله في الوقت المحدد . فقال الحصان له : حسنا !! انا لدي فكره لننهي هذا الخلاف دعنا نتسابق ... فكر الحلزون في اقتراح الحصان لبعض الوقت وجاءت اليه فكره رائعه يستطيع من خلالها الفوز في المنافسه , فنظر الي الحصان بكل ثقه وقال له : لما لا !!! انا موافق فلنتسابق ... ماذا عن صباح الغد هل يناسبك ؟؟ فقال له الحصان : نعم يوافقني .. سنتسابق في صباح الغد . بعدما ترك الحصان الحلزون وذهب مسرعا . ذهب الحلزون الي  اخواته السته التوائم له واجتمع بهم , واخبرهم بكل ما حدث بينه هو والحصان وطلب منهم المساعده , فوافقوا جميعا ثم بعد ذلك قال لهم : والان اسمعوا هذا الكلام لنتمكن من الفوز وسباق الحصان : اولا يجب عليكم جميعا ان تاتوا في ميعاد السباق المحدد لكي اخبركم بما يجب علينا القيام به للفوز في سباق الحصان ...

خطة الحلزون للفوز بالسباق  :-

 في صباح اليوم التالي استيقظ الحلزون واخوته مبكرا واجتمعوا قبل ميعاد السباق وقال لهم الحلزون : اهلا بكم جميعا الان علينا البدا في تنفيذ خطتنا وهي اولا : يجب علينا الانتشار من نقطة بداية السباق حتي نقطه النهايه . كل واحد منا سياخد مكانا علي طول المسار و سيختبئ فيه خلف الشجر او اي شي وكلما توقف الحصان ليستريح يخرج من كان يسبقه من مكانه حتي يعتقد الحصان انني اسبقه وفي النهايه نستطيع الفوز , ولذلك سمعت الحلزون الكلام وبدات في الانتشار وتنفيذ الخطه ..

السباق بين الحصان والحلزون :-

 وعندما جاء موعد السباق المحدد جاء الحصان الي الحلزون وبدا السباق , وكان الحصان متحمس للفوز فانطلق مسرعا تاركا الحلزون خلفه , وبعد مرور بعض الوقت نظر الي الاسفل واندهش لوجود الحلزون يسبقه , وقال له : اوه كيف لك ان فعلتها ان يجب ان اجري بسرعه اكثر من الاول , وبالفعل بدا الحصان يجري بسرعه اكثر من الاول تاركا الحلزون يمشئ خلفه , ولكن بعد مرور القليل من الوقت تفاجي بخروج الحلزون من خلف شجره , ويسبقه ايضا . فقال بصوت غاضب : هذا مستحيل كيف له ان يسبقني انا ساجري مسرعا اكثر من السابق , وذهب مسرعا مثلما فعل في كل مره سابقه وبدا يجري بسرعه , وعندما توقف قليلا ونظر الي الاسفل تفاجئ بوجود الحلزون يسبقه هناك ايضا فغضب وصاح عاليا : هذا مستحيل !!! ساجري بسرعه بقدر ما هو مستطاع , وانطلق مسرعا بكل طاقته وبكل ما يستطيع حتي كاد ان يقترب من نقطه النهايه , وحتي راي الحلزون يسبقه,  ويصل الي نقطة النهايه توقف الحصان بعيدا من الصدمه ...

اعتذار الحصان ومسامحة الحلزون له :-

بعد ان فاز الحلزون ذهب اليه الحصان وقال له  : انا اسف جدا .. انا لم اتفهم انزعاجك عندما كنت اسخر منك انت حقا رائع !! سامحني من فضلك .. فضحك الحلزون الصغير , كما ضحكت ايضا كل الحلزونات المختبئه خلف الشجر في اماكنهم  بعد سماع كلام الحصان وفرحا جدا لنجاح خطتهم والفوز بالسباق , ثم بعد ذلك نظر الحلزون الي الحصان وقال له : لا باس انا راضي عنك , ولكن لا تفعل هذا مجددا ... فصافحه الحصان وغادر بعد ذلك .... وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته ....

الاستفاده :-

انه من الخطا ان نغضب , وننزعج او نتشاجر , ونتقاتل مع احد يسخر منا , بل 
يجب علينا انا نستخدم عقلنا بدلا من عضلاتنا ونوقفه بطريقة ما ......


ليست هناك تعليقات