Breaking News

قصة الاختان التوامتان

قصة الاختان التوامتان


الاختان التوامتان

       كان ياما كان يا ساده يا كرام ما يطيب الكلام الا بذكر النبي عليه افضل الصلاة و السلام . في قديم الزمان عاش مزارع يدعي جون في قرية مع ابنتيه التوامتان لينا و نانسي احبهم كثيرا و كان يلعب معهم كما درس لهم و علمهم الكثير . و كان اهل القريه مغرمين بالفتاتين المهذبتين و لكن بعدما كبرتا قليلا و اقتربتا من سن العاشره تغير شئ. و بدات الفتاتان المهذبتين تلاحظان هذا التغيير . ذات يوم كانت تجتمع لينا و نانسي مع صديقاتها الفتيات فقالت لينا لصديقتها من الفتيات : يا ماري هيا نلعب لقد وجدنا شجره تثمر تفاحا طازجا في الغابه دعينا نذهب اليها و نتسلقها  . فقالت ماري : حقا ! و لكن لا استطيع . فقالت لها لينا : لماذا ؟ فقالت ماري : اعتقد ان امي لن توافق . فقالت لها لينا : فلنذهب الي امك كي ناخذ منها الاذن لكي تذهبي معنا .

والدة ماري و السيده جيهان :-

عندما ذهبوا الفتيات الي والدة ماري كي ياخذن الاذن منها و السماح لها للذهاب معهم الي الغابه و تسلق الاشجار .قالت لهم والدة ماري : ان ماري لن تخرج يا صغيرتاي انتم تكبران عليكما ايقاف اللعب مع الاولاد . علي الفتيات الاهتمام بجمالهن و تعلم الطبخ و التنظيف و ليس اللعب في الغابه و الاتساخ . فقالت لينا و نانسي : ماذا؟؟ و لكن ......فقاطعتهم والدة ماري قائله : ليست غلطتكم عليا التحدث الي والدتكما . و عادت الفتاتان حزينتان و متحيرتان ثم ذهبا الي صديقه اخري سالي و عندما وصل الي منزل صديقتهما وجدوا والدة سالي في الحديقه فقالت لها نانسي : اهلا سيده جيهان ! فردت السيده جيهان قائله : اهلا نانسي اهلا لينا ! ماذا اتي بكم الي هنا ؟؟ فردت لينا قائله : اردنا ان نسال سالي اذا كانت تود ان تذهب معنا الي الغابه . فقالت السيده جيهان لها : لا لن تستطيع الذهاب معكم لقد بدات في تعليمها الخياطه و الحياكه و يمكنني تعليمكم ايضا عليكما تعلم اشياء مفيده اكثر من اللعب انتما تكبران و عليكما الاهتمام بمظهركما و تعلم الخياطه و الحياكه . انهت الفتاتان حديثهما مع السيده جيهان و رحلتا بعد سماعهم هذا الكلام منها . و اخذت تسال نانسي اختها لينا فقالت لها : لينا ما الذي يحدث ؟؟ فردت عليها لينا قائله : كيف توقفت كل صديقاتنا عن اللعب فجاءه ؟؟ انظري !! لما لا تلعب الفتيات مثل الاولاد !؟ و اثناء سيرهما معا قابلا صديق لهم و قال لهم : لينا اهلا نانسي مرحبا اتريدان الذهاب الي الغابه و تسلق الشجره ؟؟ فقالت له نانسي : لا ليس الان ربما لاحقا ! ثم قاما بالذهاب الي البيت وهما في حيره من ما حدث اليوم وكيف توقفت كل صديقاتهم الفتيات عن اللعب فجاءه وظلو علي هذه الحيره حتي رجع الوالد من عمله الي المنزل .

حوار الاب مع لينا و نانسي :

عندما رجع الوالد الي المنزل ذهبت اليه  الفتاتان مسرعتان وقالتا معا في صوت واحد : ابي . فرد عليهم الوالد قائلا : ابنتاي . كيف حالكما ؟؟ اري العشاء جاهز هل قمت بمساعدة امكما ؟؟ فقالت الفتاتان : بخير. نعم قد ساعدنا امنا في تحضير العشاء و لكن كان بظهر علي وجههم الياس . فقال الوالد : شكرا لكم و لكن ما شانكم انتما الاثنتين يظهر علي وجهكم الياس و الحزن ؟؟ اوه ما الامر ؟؟ فقالت نانسي : ابي لما علي الفتيات الاهتمام بمظهرهن و تعلم الطهي... و قاطعتها لينا قائله : و الخياطه و الحياكه ؟؟ فقال الاب : من اخبركما بهذا ؟؟ فقالت نانسي : اليوم خرجنا لندعو اصدقاءنا للذهاب الي الغابه و لكن لم يستطعن الذهاب معنا للعب و قالت لنا امهاتهم يجب علينا ان لا نستمر باللعب و علينا تعلم اشياء الفتيات للاهتمام بمظهرنا و التوقف عن اللعب مع الاولاد . شعر الوالد بالحيره من كلام ابنتيه و اخذ يفكر و قاطعه عن  التفكير صوت ابنته لينا قائله : لما يلعب الاولاد و نحن لا ؟؟ فرد عليها الاب قائلا : الفتيات يمكنهم فعل كل شي الحقيقه ليس هناك احتلاف . فقالت له نانسي : اذن . لما علي الفتيات فقط تعلم الطبخ ؟؟ فقال لهما ابيهم : حسنا . انا اطهو صحيح و لست فتاه و علي الجميع تعلم الطهو و التنظيف و الحياكه و الخياطه و كل ما هو مفيد لا علاقه له بالنوع .  فقالت له لينا : امسموح للفتيات تعلم اي شي ؟؟ فقال و الدها لها : نعم اي شي . فقالت له نانسي : حتي ركوب الخيل . فقال لها : نعم حتي ركوب الخيل . تريدان هذا ؟؟ فقالت الفتاتان : اجل !!

لينا و نانسي يتعلمان ركوب الخيل و موقف اهل القريه منهم :

بدا والد لينا و نانسي تعليم ابنتيه ركوب الخيل و سرعان ما اتقنتا هذا و لكن اهل القريه لم يعجبهم هذا و ذهبوا الي ابيهم كي يوقفوه عن تعليم الفتيات ركوب الخيل و امور الرجال . كما قال له احد الذين ذهبوا اليه : يجب عليك ايقاف ابنتيك . رد عليه والد نانسي و لينا قائلا : عن ماذا ؟؟ فقالت له احدي السيدات : عن فعل ما يفعله الاولاد الفروسيه و تسلق الشجر ليس مناسبا عليهما تعلم الطهي و التنظيف و الخياطه و الحياكه و الاهتمام بالمنزل . فرد عليها  والد لينا و نانسي بعنف قائلا : ستفعل ابنتاي ما تريدانه فقط فهما لست اقل من الاولاد في شي ابنتاي لم تقما باذية اي شخص ولن امنعهم عن شي ...فقاطعه رجل ثان من الحاضرين قائلا : حقا !! هل يمكنهم العمل يا جون اخبرني !؟ فقال له جون : لما لا ؟ اخطط ان اعلم ابنتاي هذا عندما تكبران لن اعلمهم فقط كيفية زراعة الحبوب لكنهم ستساعداني في التسويق . فرد عليه الرجل قائلا : الفتيات تقمن بالعمل هذا فظيع اذا اصررت يا جون للاسف سنضطر الي مقاطعتك انت و عائلتك فكر في الامر جيدا . فقال له جون : انا وابنتاي لم نخطئ يا سيدي في الحقيقه عليكم ترك بناتكم يخطرن ما يردن تعلمه لما عليهم الاعتماد علي الاولاد يمكن للفتيات ان تعمل و الرجال يقومون باعمال المنزل .فقال له الحاضرون : مااااااااااذا ؟؟و اضافت احدي السيدات قائله : جون انت لا تعي ما تقول الفتيات تعمل و الرجال يطهون اوه .... و قاطعها احد الرجال قائلا : حسنا ان كان هذا ما تريد فهذا يعني انك و ابنتيك غير مسموح لكم بالمشاركه في اي حدث في القريه . فقال له جون : كما تريد ولكن يوما ما ستكتشفوا اني محق .

مهرجان القريه الرياضي :

مرت عدة اشهر و ذات يوم تم الاعلان عن اقامة حدث رياضي في القريه و مسموح لعشرون ولد بالمشاركه و كانت القريه باكملها مستعده لهذا المهرجان . لكن جون و ابنتيه عندما ذهبوا الي زعيم المهرجان للانضمام و المشاركه ضمن المتسابقين رفض زعيم الحفل الانضمام و المشاركه كما منعهم ايضا من دخول الحفل . واثناء حضورهم سمعوا من احد المعدين لهذه المناسبه بان الوزير و ابنه سيحضران الحفل الافتتاحي و يجب ان يكون الحفل منظما . بعد خروجهم قالت نانسي للينا و والدها : انا اريد مشاهدة السباق . فقالت لها لينا : ليس مسموح لنا ...فقاطعها والدها قائلا : ليس مسموح لكم بالدخول لكن يمكنكم المشاهده من اعلي نقطه في القريه فقالت لينا و نانسي وهما تبتسمان : اجل !! و سرعان ما جاي يوم الاحتفال و في هذا اليوم تسلقت لينا و نانسي شجره كبيره و طويله جدا و امكنهما روية القريه باكملها .

اختطاف ابن الوزير :

شاهدت لينا و نانسي عربة الوزير و ابنه الذي كان احد المشاركين و استمتع الجميع بالعروض و الالعاب و بينما هم في فاصل بين الالعاب ليرتاح المشاركين من اللعب و يستعدوا ثانية للمقابله قام اللص سندرا باختطاف ابن الوزير ووضعه في عربه و مشي و قد راته الفتاتان من اعلي الشجره . فقالت لينا لاختها : هل رايتي ما حدث ان اللص سندر قد قام باختطاف ابن الوزير . ردت عليها نانسي قائله : نعم رايت ولكن ماذا علينا ان نفعل الان ؟؟الا يجب علينا ان نخبر الزعيم بما حدث ؟؟ فقالت لها لينا : لم يستمع الينا الزعيم ثم عندما نصل ستكون العربه ابتعدت كثيرا عن هنا هيا نتبعها . امتطت الفتاتان حصانيهما و تبعتا العربه حتي توقفت العربه امام كهف في الغابه وقد قاما اللصوص ايضا بادخال ابن الوزير في هذا الكهف وقد راتهم لينا و نانسي من خلف شجره ضخمه و هما يختبان من اللصوص . فقالت نانسي لاختها لينا : علينا اخبار الجميع بما حدث حتي ينقذوه لينا لما لا تذهبي لاخبار ابي و الزعيم بينما ابقي انا هنا للمراقبه ؟؟ فقالت لها لينا : متاكده انك لن تخافي و ستبقي هنا قرب اللصوص !؟ فقالت لها نانسي : ساتسلق الشجره و اختبي في الاعلي هيا اذهبي و خذي الحصانين معكي احترسي علي نفسك .

انقاذ ابن الوزير :

عادت لينا الي القريه و حاولت اخبار الزعيم ولكن قال لها بصوت غليظ و عالي بمجرد ان راها تقف امامه : غير مسموح لكي ولاختك بالدخول اتتذكرين فقالت له لينا : لكن لدي شئ هاما لاخبرك به فقال لها بنفس هذا الصوت الغليظ العالي : غادري يا فتاه . عندما لم يستمع الزعيم الي لينا اسرعت نحو الوزير مباشرة و اخبرته كل شي بسرعه , وفي الحال اتجه الوزير و اهل القريه الي الغابه و عندما وصلوا الي الكهف نزلت نانسي بسرعه من اعلي الشجره و قالت للوزير : انهم يحتجزون ابنك في الداخل و يجهزون عربتهم اعتقد انهم يرحلون , ثم هجم الحراس و الاهالي علي اللصوص في الكهف و امسكوا الخاطفين و انقذوا ابن الوزير . وقال جون لابنتيه امام الحضور : انا فخور بكم جدا ,و قال الوزير لجون امام الحاضرين ايضا : جون ان ابني في امان بسبب ابنتيك , ونظر الي الزعيم و قال : يا زعيم احسنت توجيه فتاتان كهاتان في القريه فقال له الزعيم : للاسف لم افعل شيئا ان جون و ابنتيه هم من علمونا اهم درس جون كنت محق الفتيات يمكنهن فعل اي شئ و علينا السماح بذلك . بناتنا و اولادنا لا يوجد شخص اقوي من الاخر يمكنهم فعل اي شئ الاولاد جميعا و ايضا الفتيات يمكنهم فعل اي شئ طالما كان مفيدا .                

         

هناك تعليقان (2):